اليوم الثلاثاء 20 إبريل 2021م
قوات القمع تقتحم سجن عوفر وتجري تدريبات استفزازية فيهالكوفية إصابة كائنات بحرية بكورونا في إسبانياالكوفية 5 مفطرات في رمضانالكوفية دعاء اليومن الثامن من رمضانالكوفية إحباط محاولة تسلل إلى شقة المغنية الأمريكية تايلور سويفتالكوفية "قامة قصيرة لمعطف طويل".. دعوة لمقاطعة الإرث الاجتماعي والصناديق الجاهزةالكوفية "لغز الفن".. محاولة لتوصيف الفن العربي المعاصر وتفكيك إشكالياتهالكوفية إغلاق آخر مخيم للنازحين في العراقالكوفية طرح اللوحة الأسيوية "العبد والأسد" في المزاد بمبلغ خرافيالكوفية وفاة الرئيس التشادي متأثرا بإصابته خلال اشتباكات مسلحةالكوفية مصر تتعاقد على 20 مليون جرعة من لقاح كوروناالكوفية الصحة: 31 وفاة و2025 إصابة جديدة بفيروس كوروناالكوفية 7 أسباب وراء فشل الريجيمالكوفية إحذري: صفع الطفل قد يصيبه بخطر شديدالكوفية خطوات بسيطة تخلصك من البقع الصبغية في الجسمالكوفية حمادة هلال: تمنيت تقديم المداح منذ 6 سنواتالكوفية المنظمة تؤكد على إجراء الانتخابات في موعدها وجهود دبلوماسية لعدم عرقلتهاالكوفية بالفيديو|| دينا الشربيني: التمثيل بيسرق العمرالكوفية بالأسماء|| آلية السفر من معبر رفح ليوم غد الأربعاءالكوفية غودزيلا يواجه كونج يتصدر شباك التذاكرالكوفية

لن تصادروا أو تحاصروا الفكرة

15:15 - 06 مارس - 2021
توفيق أبو خوصة
الكوفية:

ماكينة الانتخابات تسير عجلاتها بقوة دفع عالية ،،، الانتخابات فتحاوية بإمتياز ،،، قبل النظر إلى نتائجها المرتقبة و طنيا ،،، المنطق الطبيعي يقول بإن جوهر هذه الانتخابات يجب أن يكون بين فتح و حماس ،،، أو بين التيار الوطني عموما و الإسلام السياسي ،،، لكن المعطيات المطروحة تخالف منطق الأشياء ،،، حيث الظاهر في هذه القضية المركزية بكل أهميتها ،،، أن التنافس حاصل داخل حركة فتح و مكوناتها ،،، وفي نظري أن ما يجري هو نتاج طبيعي  لمقدمات و ظروف غير طبيعية قادت الحركة إلى هذه المحطة الخطيرة ،،، فتح بكل حالات التنوع الفكري و التنظيمي و المشارب السياسية فيها لا تقبل القسمة على واحد ،،، بل تقبل التفاضل و التكامل و الجمع لا الضرب ،،، غير أن سعي مجموعة فيها و منها لجر الحركة بقواعدها و قياداتها و أنصارها لتفصيلها و تدويرها على مقاس واحد ( الرئيس أبو مازن ) دفع بها إلى هذا المنعطف الخطير ،،، لم يستمع أحد أو يتعاطى إيجابا أو تفهما طيلة المرحلة الماضية مع متطلبات روح الفتح القائمة على التنوع " دع ألف زهرة و زهرة تتفتح في بستان الثورة " ،،، وساد فيها المنطق العبثي  " لا أريكم إلا ما أرى " ،،، لذلك كانت النتيجة الحتمية أن نصل إلى ما وصلنا إليه ،،، صمت الأذان و ختم على القلوب و عميت الأبصار عن قراءة الواقع و تحولاته ،،، مرة بالإنكار و أخرى بالإستهتار و ثالثة بالتسخيف ،،، كنا و مانزال أن إنكار الشيء لا يعني عدم جهوده يا أصحاب الشعار الفارغ " فتح واحدة موحدة " فتح اليوم لا واحدة ولا موحدة و بإصراركم على هذا الغباء بمنطق " عنزة و لو طارت " هو طريق الضياع الهلاك المحتم ،،، ما يزال في الأمر ليس ما يقال بل ما يجب فورا فعله و إنجازه ( وحدة فتح ) ،،، فتح حركة الكل الفلسطيني لن تستطيعوا مصادرتها بإعتبارها وكالة حصرية لكم ،،، أبناء فتح و معهم الكل الوطني سوف يدافعون عن فتح الفكرة كل بطريقته وحمايتها من العابثين فيها ،،، بإمكانكم فصل الناس و طردهم و شطبهم و إقصائهم و إلغائهم من دفاتركم ،،، و لكنهم باقون في فتح ومع فتح و من أجل فتح طليعة المشروع الوطني الفلسطيني ،،، لن تصادروا أو تحاصروا الفكرة لأنها أكبر منكم ،،، فلسطين تستحق الأفضل .

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق