اليوم السبت 06 مارس 2021م
بالأسماء|| كشف "التنسيقات المصرية" للسفر عبر معبر رفح يوم الإثنينالكوفية علماء يحذرون من مخاطر التهاب العظم والغضروفالكوفية طرق منزلية لعلاج حب الشبابالكوفية قلقيلية: وفاة مواطنة متأثرة بإصابتها بفيروس كوروناالكوفية بيت لحم: مستوطنون يعتدون على مزارعين في قرية كيسانالكوفية زيارة البابا للعراق.. دلالات سياسية ودعوات إلى الحوارالكوفية غانتس: الجيش يحدث خططا عسكرية لمهاجمة إيرانالكوفية لن تصادروا أو تحاصروا الفكرةالكوفية "حشد" تحذر من سيل القرارات بقانون والمراسيم الرئاسية التي لا تحمل ضرورة عاجلةالكوفية تظاهرات في لبنان احتجاجا على تردي الأوضاع الاقتصاديةالكوفية الأردن: 38 وفاة و3481 إصابة جديدة بفيروس كوروناالكوفية الفلسطينيون يدفعون ثمن التسابق الانتخابي في دولة الاحتلالالكوفية تآكل شواطئ غزة.. خطر يمتد دون حلول جذريةالكوفية أبو مدين: تعديل الرئيس عباس على قانون الجمعيات "كورونا انتخابات" وليس من إختصاصهالكوفية غوريلا سان دييغو.. أول حيوان في العالم يتلقى لقاح كوروناالكوفية تغيير قانون لمسة اليد في كرة القدمالكوفية بالفيديو والصور|| موظفو تفريغات 2005 يعلنون الاعتصام المفتوح للمطالبة بالتثبيت.. والجبهة الشعبية تجدد دعمهاالكوفية بيليه يكشف عن خليفته في الملاعبالكوفية دجوكوفيتش يعلن عودته إلى بطولة ميامي المفتوحةالكوفية أبرز ما خطته الأقلام والصحف 6/3/2021الكوفية

المرأة الفلسطينية والانتخابات 

09:09 - 24 يناير - 2021
ثائر نوفل أبو عطيوي
الكوفية:

المرأة الفلسطينية نصف المجتمع بكافة مشتقاته وتفاصيله، فهي شريكة النضال والعطاء الوطني والسياسي، وشريكة النهوض والبناء الاجتماعي، وشريكة الصمود الاقتصادي، وسيدة التدبير المعيشي من أجل استمرار الحياة بحلوها ومرها، على أمل تغيير الواقع لمستقبل أفضل وغد أجمل مع قادم الأيام، من خلال قول كلمتها الفصل في الحياة السياسية عبر صندوق الانتخابات البرلمانية والرئاسية.    
المرأة الفلسطينية لها خصوصيتها ومكانتها وحضورها الهام في الحالة السياسية، لأنها أم الصابرين وأم الشهداء وزوجة الأسرى والمعتقلين وأخت الجرحى، وأم المهمشين والبسطاء الحالمين ،والخريجين والعاطلين عن العمل من جيل الصبايا والشباب، الذين ينظرون للغد بعيون تملؤها الحسرة والارتياب ، لأن ربيع العمر أوشك على الانقضاء، ولازالوا متمسكين بالأمل بصبر الأنبياء.
المرأة التي تمثل في التعداد السكاني ما يصل نسبته إلى حد النصف، مقارنة بينها وبين عدد الذكور في المجتمع الفلسطيني  بالمضمون التقريبي إلا قليلا، لا بد أن يكون لها الأولوية والمكانة والحضور في الواقع السياسي سواءً كان بالترشح أو التصويت من خلال التجربة الانتخابية القادمة ، التي لا بد أن تعزز فرص واقع المرأة الفلسطينية ومكانتها ، من أجل أن يبق صوت المرأة الصوت الحاضر، الذي غاب عن المشهد مطولاً بسبب اعتبارات عديدة من أهمها السياسية والنظرة الخاطئة الاجتماعية.
المرأة الفلسطينية في رحاب الانتخابات القادمة، لابد أن تكون سيدة الموقف والحضور، وعروس الحالة الديمقراطية بكل احترام وسرور، لأنها دم الأرض المتدفق نحو الحياة منذ الأزل ونشأة العصور، ولأنها عبق الانتماء الوطني الطهور، فلهذا يجب أن تعتلي المرأة المناضلة والصابرة والصامدة والمتعلمة والمثقفة والحالمة  في مجتمعنا صهوة التقدم والعبور والظهور، من أجل اكتمال حقيقة الوصف والشعور، الشعور السياسي أن المرأة الفلسطينية الشريكة في كافة الأماكن، ولها الاهتمام والاحترام والحضور، من خلال دعمها في الترشح أو تحفيزها على التصويت والانتخاب، لنكون حينها وصلنا وطنياً إلى حالة التقويم والصواب.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق